بداية الحياة الزوجية والمشاكل التي تواجه الزوجين

الحياة الزوجية في البداية تسودها المشاكل من الممكن أن تكون صعبة  في الأشهر الأولى لكلًا من الطرفين.

وذلك للذين أوشكوا على الارتباط أو الزواج، لأن شكل الرابطة يتباين كليًا بين الثنائي عند العيش في بيت واحد وأسفل سقف واحد.

ومن خلال هذا المقال سوف نذكر كل ما يخص الحياة الزوجية في البداية، والمشاكل التي تواجه الزوجين.

الحياة الزوجية في البداية والمشاكل التي تواجه الزوجين

الحياة الزوجية في البداية صعبة، حيث نجد أنه بعد مضي قليل من أشهر على الزواج، يبدأ الطرفان بصراع الحياة الحديثة وتحمل عبء المسؤوليات والأساسيات الحياتية.

إذ يتباين منظومة الحياة لكلًا الطرفين، فإن لم يكونا على حجم كافٍ من المسؤولية والوعي سوف يقعان في مشاكل واختلافات منتظر وقوعها لأي ثنائي جديد.

إليك أهم تلك المشكلات التي تمثل الأكثر انتشارًا بين الأزواج:-

1- الحياة الزوجية في البداية والمشاكل المادية

تعد الأشياء المادية من أكثر المشكلات التي قد يواجها الزوجين خصوصًا في أول الزواج، فالتشارك الجوهري يعتبر مانعًا في مواجهة الأزواج المستجدين.

فكيفية تجزئة المصروفات المنزلية تصبح عبئاً بين الحين والآخر على الشريكين.

ذاك شئ طبيعي قد يحدث بين أي زوجين، بل اختيار الأسلوب الجيد يعتبر المفتاح اللازم لتجنب السقوط في تلك المشكلة، وبالإمكان القيام بهذا بواسطة ما يلي:-

  • إنتهاج الأشياء بيسر وبساطة أكثر وعدم تعقيدها.
  • تحديد يوم كل أسبوع أو كل شهر لنقاش الموضوعات المادية وحلها قبل أوانها وتجنب تفاقمها.
  • إختيار التوقيت الملائم للحديث بالأمور المادية.
  • تجربة انتقاء مفردات محددة للتخفيف من حدة المحادثة لتجنب تحسس أو زعل الطرف الاخر.

2– تجاهل الأشياء البسيطة والصغيرة

في خوض الحياة وتسارعها وبالأخص الحياة الزوجية في البداية، قد يتناسى الطرفين أو يتجاهلا أمورًا طفيفة كانت تجمعهما سابقاً وتضيف بعض المشاعر على علاقتهما.

وهذا يرجع إلى تحويل الأولوليات فيما يتعلق بهما، ومن أهم تلك الأشياء ما يلي:-

  • التخفيض من مزاولة عدد محدود من العادات التي كانت تجذب وتعجب واحد من الطرفين للآخر، مثل تقديم الهدايا بلا مناسبة.
  • أو مفاجأة الزوج لزوجته بباقة من الورود بلا دافع.
  • الذهاب للخارج للعشاء، فمن أكثر الموضوعات  ضرورة والتي يلزم المحافظة عليها ليتم تجنب المشكلات هو المحافظة على الشغف بين الزوجين.

3– عدم تجزئة المهمات المنزلية بين الزوجين

من المعروف ومتفق عليه أن المرأة هي من عليها المسئولية في تعقيم وتنظيف البيت، وهذا من الممكن أن يسبب مشكلة عند القلة.

ولتفادي السقوط في مثل تلك المشكلة البسيطة، يجب على الزوجين تجزئة المهمات في أول الزواج وتوضيحها.

4– عدم إشتعال مشكلات بين الزوجين

تلك الظاهرة تعتبر غير صحية بين الشخصين، فلكل من الزوجين شخصية وأفكار مغايرة عن الآخر، والتصارح بها، قد يسبب قليل من المشكلات في بعض الأحيان، وهذا طبيعي.

ويجب ادراك أن عدم وجود مثل تلك المشكلات قد يوميء إلى وجود مشكلة ما في العلاقة بين الشخصين.

ومن أبرز العوامل التي ترجع في عدم إشتعال المشكلات بينهما ما يلي:-

  • تجاهل واحد من الطرفين لمشكلة ما وعدم تمكنه على مواجهة الآخر فيها.
  • أن احد الأزواج بلغ إلى مرحلة اليأس والاستنكار وتقبل الحياة الواقعية وعدم إستطاعته الخوض في ذلك الموضوع.

5- إهمال النفس هي اكثر مشاكل الحياة الزوجية في البداية

طوال السنة الاولى والحياة الزوجية في البداية، ومع كل تلك المسؤوليات في حياة الزوجين، قد يقل اعتناء احد الطرفين بنفسه ، دون الإلمام بالأمر.

ذلك الشأن يعتبر من المشكلات التي يتكبد منها الأزواج أثناء السنة الأولى من الزواج، ومن أكثر تلك الأشياء أهمية ما يلي:-

  • التوقف عن مزاولة قليل من الهوايات بحكم الزواج والانشغال بالحياة الزوجية الحديثة.
  • عدم إعتياد أداء المبادرات التي كانت يوماً ما تشكل متعة لكلًا من الطرفين مثل التسوق مع الأصحاب مثلًا.
  • ومن أجل تجنب مشاكل الحياة الزوجية في البداية، يجب أن يدرك كلًا من الطرفين كل تلك النقاط.